كشفت صحيفة الحياة اللندنية بأن الرئيس باراك أوباما سيتوجه اليوم الى الرياض بعد شهور من التحضيرات، بحسب مسؤولين أميركيين. وذلك من اجل تنسيق مكثف في الملفات الاقليمية من ايران الى سورية الى مصر وعملية السلام. 
وأكد مسؤول في البيت الأبيض لللصحيفة أن ايران وعملية السلام والملف السوري ستتصدر لقاء أوباما وخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز.
وقالت الناطقة باسم مجلس الأمن القومي الأميركي برناديت ميهان للصحيفة  أن ايران «هي جزء محوري من أجندتنا مع شركائنا في الخليج. ونبقى ملتزمين بأمنهم حتى في سعينا الى حل ديبلوماسي حول الملف النووي». 
وأشارت ميهان الى أن الرئيس أوباما سيطلع خادم الحرمين الشريفين “على مستجدات مفاوضات مجموعة الدول الخمس زائد واحد مع ايران، وانطلاقا من التزامه بالشفافية مع أقرب حلفائنا وأصدقائنا الاقليميين». 
وشددت على أن أوباما سيبلغ الملك “استمرار واشنطن بمواجهة وكبح الدعم الايراني للارهاب وعدم ترك أي التباس لقيادة ايران بأن دعم حكومتها لأفعال خارجة عن السياق القانوني هو أمر غير مقبول من المجتمع الدولي».
وفي الملف السوري أكد البيت الأبيض أن واشنطن “تشارك السعودية رغبتها في حل النزاع في سورية في طريقة تتعاطى مع جميع زوايا الأزمة». 
ولفت الى “أن التنسيق في المساعدات للمعارضة مع السعودية يزداد فعالية». وأشارت ميهان الى أن “الرئيس والملك سيبحثان بزيادة فعالية الدعم للمعارضة المعتدلة من ضمن ذلك من خلال الدعم العسكري وكيفية تنسيق المساعدات عبر نفس خط الأنابيب حتى وفيما نسعى الى الدفع بمرحلة انتقالية سياسية.” كما ستبحث القيادات في ”المصالح المشتركة في دعم جيران سورية، وخصوصا لبنان والأردن اللذين يستضيفان أكثر من مليون ونصف لاجئ.» وأشارت ميهان الى أن عملية السلام ستكون على طاولة المحادثات أيضا وأن أوباما سيطلع الملك على مسار المفاوضات، و»سيشكره على دعمه المستمر للجهود المشتركة ودوره المهم من خلال المبادرة العربية للسلام وفي الاجتماعات الدورية لكيري مع وزراء الخارجية العرب.” وسيشدد أوباما على أهمية “دعم السعودية للقرارات الصعبة التي سيتخذها الطرفين الفلسطيني والاسرائيلي».
ويشير مسؤول أميركي الى أن الزيارة تم التحضير لها منذ شهور، وبناء على رغبة مباشرة من الرئيس عبر عنها منذ نهاية العام الماضي.
وزار مسؤولون أميركيون الرياض، بينهم وزير الدفاع تشاك هاغل في كانون الأول (ديسمبر) ووزير الخارجية جون كيري في كانون الثاني (يناير). ومن ثم الزيارة الأخيرة لمساعدة كيري والمفاوضة في الملف الايراني ويندي شيرمان منذ أسابيع. كما شهدت واشنطن زيارات متعاقبة لمسؤولين سعوديين، كان أبرزها زيارة وزير الداخلية الامير محمد بن نايف الشهر الماضي، وعقده اجتماعات موسعة مع كبار الوجوه في الادارة ومع قيادات في المنطقة كانت داخل العاصمة الأميركية.
وتسود في العاصمة الأميركية توقعات بأن يبحث أوباما والملك عبد الله في خيارات دعم المعارضة المعتدلة في سورية. اذ ان هناك قناعة لدى الأميركيين، خصوصا بعد الأزمة الأوكرانية، بأن تغيير حسابات الرئيس السوري بشار الأسد وأيضا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين هي ضرورية للوصول الى حل في سورية. وتذهب القراءة الأميركية الى الاقرار بثقة متزايدة لدى الأسد اليوم، انما تتوقع أن يتغير هذا الأمر في المدى الأبعد.
وفي الملف الايراني، تطلع واشنطن المملكة وبشكل دوري على مسار المفاوضات، وهي ترى في أي حل ديبلوماسي هذا الصيف «في مصلحة الرياض» كونه سيوقف الساعة النووية الايرانية، وسيمنع طهران من استخدام ورقة السلاح النووي للتعنت بشكل أكبر في المنطقة. هناك أيضا فصل أميركي بين مفاوضات الملف النووي والتي تسير بشكل جيد، وبين تصرف ايران على المستوى الاقليمي في لبنان (من خلال «حزب الله») وفي سورية وفي العراق. غير أن حل المعضلة النووية بشكل ديبلوماسي هو أولوية لدى واشنطن اليوم، وفي أسرع وقت ممكن.
وسيسعى أوباما ايضا الى طمأنة الحليف السعودي حول العلاقة الاستراتيجية والتزام واشنطن لأمن المنطقة واستقرارها وفتح الباب أمام تكثيف التعاون الدفاعي وفي مكافحة الارهاب