شيع أبناء سلطنة عمان جثمان السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور، يوم السبت، في مقبرة العائلة بولاية بوشر بمحافظة مسقط.

وتقدم المشيعين السلطان الجديد هيثم بن طارق بن تيمور، وأفراد الأسرة المالكة والوزراء والمستشارون والقادة العسكريون وأعضاء مجلسي الدولة والشورى وكبار المسؤولين من مدنيين وعسكريين وشيوخ وأعيان السلطنة وجموع غفيرة من المواطنين.

وخرج موكب الجنازة من قصر بيت البركة إلى جامع السلطان قابوس الأكبر مرورا بشارع السلطان قابوس، حيث اصطف المواطنون وأفراد القوات المسلحة على جانبي الطريق.

وكان الرئيس محمود عباس، نعى الفقيد الكبير ببالغ الحزن والأسى، مؤكدا أن الأمتين العربية والإسلامية فقدتا قائدا وزعيما من خيرة رجالاتها، كرّس حياته لخدمة وطنه وشعبه وقضايا امتنا بحكمة واتزان، مشيدا بما حققته السلطنة الشقيقة في عهده من نهضة شاملة وتطور كبير في مختلف المجالات.

وأعلنت دولة فلسطين الحداد وتنكيس الأعلام ثلاثة أيام حدادا على روح الفقيد الكبير.