هاجم رجل يحمل سكينا أفرادا من الشرطة في أحد مراكز الأمن بالعاصمة الفرنسية باريس، وفقاً لما نقلته وكالة "رويترز".

وأفادت مصادر مطلعة لوكالة "فرانس 24"، بأن المهاجم قتل، مؤكدة أن شرطيين تعرضا لإصابات خلال الهجوم، الذي وقع في مديرية شرطة باريس.

وأكدت مصادر مطلعة لوكالة "رويترز"  مقتل 4 من أفراد الشرطة الفرنسية إضافة إلى المهاجم في حادث هجوم باريس

من جهته، امتنع متحدث باسم شرطة باريس عن الإدلاء بأي تعليق حول الحادث في الوقت الراهن.

وكأول رد فعل على الحادث، سارعت قوات الأمن إلى إغلاق محطة مترو "سيتي" القريبة من مركز الشرطة الذي شهد الهجوم.

وكشفت وسائل إعلام فرنسية، أن منفذ الهجوم على مقر شرطة باريس، يعمل بقسم الاستخبارات بالمقر.

وكان  رجل يحمل سلاحاً أبيض "سكينا"، اقتحم فناء مبنى مركز قيادة شرطة العاصمة الفرنسية باريس، وهاجم موظفة بالمركز الشرطي فأصابها بسلاحه، كما أصاب ضابط شرطة آخر في هذا الهجوم.

وأكد المسؤول في نقابة الشرطة بباريس، لويك ترافير، أنه "في الوقت الذي نتحدث فيه، توفيت زميلة لنا جراء الهجوم بالسكين. ويوجد زميل آخر في حالة صدمة... والشخص الذي نفذ الهجوم تم قتله من قبل زميل آخر".

وأفادت مصادر مطلعة لوكالة "رويترز" بأن منفذ الهجوم يعتقد أنه "أحد أفراد الفريق في مركز الشرطة".

وذكرت صحيفة "لوفيغارو" أن المهاجم (45 سنة) يعمل مع الفريق الإداري في المركز ويعاني من إعاقة، مضيفة أن الهجوم قد يكون دافعه قضية عاطفية.

وكأول رد فعل على الحادث، سارعت قوات الأمن إلى إغلاق محطة مترو "سيتي" القريبة من مركز الشرطة الذي شهد الهجوم.