قال المدعي العام الفرنسي المتخصص في قضايا مكافحة الإرهاب جان فرنسوا ريكار يوم السبت، إنّ منفذ الهجوم الذي أسفر الخميس عن مقتل اربعة موظفين في مركز للشرطة في باريس "اعتنق فكراً إسلامياً متطرفاً" وكان على اتّصال بأفراد من "التيار الإسلامي السلفي".

وأوضح مدّعي النيابة العامة الوطنية لمكافحة الإرهاب خلال مؤتمر صحافي، أن التحقيقات الأولية كشفت "تأييده لبعض التجاوزات التي ارتكبت باسم هذه الديانة" و"تبريره" للاعتداء على صحيفة شارلي إيبدو عام 2015 في باريس و"تبديل عاداته لناحية ملابسه منذ بضعة أشهر".