يجتمع قادة الاتحاد الأوروبي في مدينة سيبيو الرومانية  لوضع رؤية استراتيجية للسنوات المقبلة.

ولن تشارك رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي في هذه القمة غير الرسمية ، والمخطط لها منذ فترة طويلة لمناقشة مسار الاتحاد الأوروبي بعد خروج بريطانيا.

وبدلا من ذلك ، سيركز القادة على أولويات التكتل للسنوات الخمس المقبلة.

وتأتي القمة قبيل انتخابات البرلمان الأوروبي المقررة في وقت لاحق من الشهر الجاري، والتي ستؤدي إلى تحول سياسي في المؤسسات الرئيسية في الاتحاد.

وجاء في مسودة بيان القمة: “سوف ندافع عن أوروبا واحدة – من الشرق إلى الغرب ، من الشمال إلى الجنوب .. وسنبقى متحدين”.

ومع ذلك ، فإن حالة من عدم اليقين تخيم على صناديق الاقتراع ، لأنها ربما تؤدي إلى نتائج قوية للأحزاب الشعبوية أو المتشككة في منطقة اليورو.

وتشمل الأولويات قيد المناقشة في سيبيو سيادة القانون والأمن الداخلي والاقتصاد والبيئة ودور أوروبا