أعلن وزير الخارجية والتكامل الأوروبي في مولدوفا نيكو بوبيسكو، تراجع بلاده عن قرار الحكومة السابقة بنقل سفارتها في إسرائيل، من تل أبيب إلى القدس.

وقال الوزير، في مؤتمر صحفي في ختام زيارته للولايات المتحدة: "سفارتنا في إسرائيل، ستبقى في تل أبيب. لا توجد أي قرارات قانونية للحكومة حول نقلها".

وعلل الوزير التراجع عن القرار بأنه في وقت اعتماده، لم تعد الحكومة المولدوفية، برئاسة بافل فيليب، موجودة من الناحية القانونية، بل كانت هناك حكومة جديدة، في ذلك الوقت في مولدوفا، برئاسة مايا ساندو.

 

وأكد الوزير، على أن السلطات الأمريكية، لم تعر أي اهتمام لخطوة الحكومة المولدوفية السابقة.

وشدد على أن الجانب الأمريكي، أعرب عن تأييده لحكومة مولدوفا الجديدة، ورحب بالانتقال السلمي للسلطة.

وعقد الوزير المولدوفي، سلسلة لقاءات عمل في البيت الأبيض، مع ممثلي إدارة الرئيس دونالد ترامب وممثلي الخارجية الأمريكية، ومع ممثلي الكونغرس ووكالة التنمية الدولية USAID.

وقال بوبيسكو، إنه ناقش مع "الشركاء الأمريكيين، موضوع مواصلة تقديم المساعدة لبلاده، التي توقفت في وقت سابق بسبب الوضع السياسي المضطرب في الجمهورية السوفيتية السابقة