انطلقت يوم أمس في العاصمة الرومانية بوخارست، أعمال الملتقى العالمي العاشر للخيول العربية الأصيلة، برعاية مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان للخيول العربية الأصيلة (النسخة الحادية عشرة)، تحت شعار «عالم واحد ست قارات، أبوظبي عاصمة الخيول العربية»، وبالتزامن مع عام التسامح.

ويقام الملتقى الذي طبقت شهرته الآفاق، بتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، ودعم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة.

ويشارك في المؤتمر نحو 300 شخص من خبراء وأطباء بيطريين وفرسان ومدربين وإعلاميين من مختلف أنحاء العالم، ويهدف إلى إحياء دور القطاع الخاص في دعم وتعزيز الرياضات التراثية والمشاركة والتفاعل مع المجتمع.

وقد عقدت اللجنة المنظمة مؤتمراً صحافياً بمقر اثيني بالاس هيلتون بوخارست، بحضور د. أحمد عبد الله سعيد المطروشي سفير الدولة لدى رومانيا، ومحمد السويدي سفير الدولة لدى سلطنة عمان، ود. عبد الله الريسي مدير عام الأرشيف الوطني.

كما حضر المؤتمر فيصل الرحماني رئيس الاتحاد الدولي لسباقات الخيول العربية، ومبارك النعيمي مدير الترويج الخارجي في دائرة السياحة والثقافة - أبوظبي، وخلود النعيمي ممثلة الشركة الوطنية لإنتاج وتسويق الأعلاف والدقيق، ومحمد عبد الله المسعود ممثل المسعود للسيارات (نيسان)، وفيوريل دابيجا رئيس اتحاد سباقات الخيول في رومانيا.

وحضر المؤتمر، يعقوب السعدي رئيس قنوات أبوظبي، وعبد العزيز الحسن الشامسي ممثل الهيئة العامة للرياضة.

وحضر المؤتمر الافتتاحي لارا صوايا المدير التنفيذي للمهرجان العالمي رئيس الاتحاد الدولي لأكاديميات سباقات الخيل «ايفهرا»، مدير عام الوثبة ستاليونز، رئيس لجنة سباقات السيدات في الاتحاد الدولي لسباقات الخيول العربية «افهار».

وأكد د. أحمد المطروشي سفير الدولة لدى رومانيا، أنه وبفضل توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ودعم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، لرياضة الفروسية عامة والخيول العربية خاصة، ترتب على ذلك استعادة الخيل العربي لبريقه العالمي الذي كان قد أرسى قواعده المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه».

فخر

 

وأعرب المطروشي عن فخره بأن تقام النسخة العاشرة من الملتقى في العاصمة الرومانية بوخارست في الوقت الذي تشهد فيه العلاقات بين الإمارات ورومانيا تطوراً ملحوظاً في مختلف المجالات بما فيها الرياضة وخاصة سباقات الخيول العربية الأصيلة.

وقال إن هذا التطور والدينامكية في العلاقات بين البلدين يأتيان بعد النجاح الكبير الذي حققه الأسبوع الإماراتي في رومانيا الذي أقيم في الفترة من 22 إلى 26 يونيو الماضي. وأضاف أن نسخة هذا المؤتمر تشكل إضافة جديدة ليؤكد على متانة وقوة العلاقات بين البلدين وخاصة في مجال الرياضة، ويعكس بوضوح انفتاح دولة رومانيا للفعاليات العالمية.

ومن جانبه رحب فيوريل دابيجا رئيس اتحاد سباقات الخيول في رومانيا، بالحضور متمنياً التوفيق لجميع المشاركين، مشيداً بدور المهرجان بجمع هذا الملتقى تحت راية واحدة، مع تحقيق الجانب المهم في الارتقاء بالخيول العربية.

أهمية

وقدم الدكتور عبد الله الريسي المدير العام للأرشيف الوطني عرضاً عن عام التسامح في دولة الإمارات، شرح من خلاله أهمية التسامح في حياة الشعوب وضرورة وجوده بين المجتمعات. وقدم الريسي مفاهيم التسامح الرئيسية مستشهداً بأقوال المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، واختيار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله»، بأن يكون عام 2019 عاماً للتسامح في الدولة. كما تطرق الريسي أيضاً إلى التعريف بمفاهيم التسامح ونموذج دولة الإمارات للتسامح، وكذلك ثمار تسامح مجتمع الإمارات التي عادت على الدولة بالخير والنماء وحب الناس.

منصة مهمة

تقدم فيصل الرحماني رئيس الاتحاد الدولي لسباقات الخيول العربية «افهار»، بالشكر إلى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان على دعمه الكبير والمتواصل للخيول العربية الأصيلة في جميع أنحاء العالم.

وقال إن هذا الملتقى يمثل منصة مهمة لجميع المهتمين بالخيول العربية الأصيلة، داعياً الجميع للاستفادة من الخبرات والأفكار التي ستعرض في جلسات الملتقى المختلفة.

وشهد الملتقى في يومه الأول ثلاث جلسات عن تربية الخيول والقواعد والأنظمة والبيطرة، والسباق والتدريب.