إتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية في أوروبا


 صرح الناطق الإعلامي بإسم الإتحاد بمايلي :

 

نتوجة بالتحية الى ابناء شعبنا في دول الاتحاد الاوروبي ونخص بالذكر المانيا في برلين وكولن، هولندا، الدانمارك، السويد ، وايطاليا وجميع تجمعات الفلسطينية في كل مكان التي أكدت على الموقف الفلسطيني الموحد الرافض لصفقة القرن وورشة المنامة وتصدت للمؤامرة من خلال التحركات الشعبية في العواصم الأوروبية.

اننا في الاتحاد نؤكد مرة اخرى ان لا حل في منطقة الشرق الاوسط الا بالاقرار بحق العودة وتقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس على حدود الرابع من حزيران عام 1967 وكل محاولات تحويل القضية الوطنية الفلسطينية الى موضوع اقتصادي من خلال اطروحات وهمية لجمع المليارات من الدولارات لفرض الاستسلام على شعبنا لن تلقى الا الرفض القاطع.

هذا هو مصير مؤتمر المنامة الفاشل الذي حاولت من خلاله الادارة الأمريكية تحويل الصراع الفلسطيني مع دولة الاحتلال من صراع وطني لشعب طرد من وطنه الى قضية ازدهار اقتصادي لشعبنا . ان كل المحاولات الامريكية الهادفة لشطب وتصفية القضية الوطنية الفلسطينية حتى الان فشلت وستفشل لانها تطرح حلول وهمية لا تراعي الا مصلحة الاحتلال وستثبت الايام القادمة انه على صخرة الصمود الفلسطيني الموحد الرافض لصفقة القرن وورشة المنامة الأمريكية والتطبيعية الرجعية سينتصر الشعب الفلسطيني على كل المحاولات الهادفة لتصفية القضية الوطنية وندعو الشعوب العربية للتصدي لخطوات التطبيع لبعض الانظمة العربية.

المجد للشهداء والحرية للاسرى والشفاء للجرحى

والعار لورشة البحرين ولصفقة القرن الترامبية

                                                               الهيئة الإدارية

                                                 لإتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية في أوروبا

                                                                       27/6/2019