أعلنت الأمانة العامة لاتحاد الجاليات والمؤسسات الفلسطينية في أوروبا عن تسجيل (الترخيص القانوني) الاتحاد رسمياً في أوروبا ومقره برلين، معتبرة أن هذه الخطوة تأتي في إطار مساعي الأمانة العامة لإعطاء الاتحاد شكل رسمي، بما يصب في خدمة تعميق التواصل والترابط بين أبناء الشعب الفلسطيني الواحد المقيم في أوروبا، وللحفاظ على التراث الفلسطيني من خلال تنظيم فعاليات ونشاطات ثقافية في العديد من المدن الأوروبية.

 

وأكدت الأمانة العامة للاتحاد، في تصريح وصل "دنيا الوطن" أن هذه الخطوة سيكون لها أثرها الإيجابي على المؤسسات الفاعلة تحت إطار الاتحاد، وكذلك تعزيز حضور الوجود الفلسطيني في أوروبا، وخلق إطار قانوني للعمل في القارة الأوروبية يصب في خدمة أبناء شعبنا المقيمين في البلدان الأوروبية، وخلق إطار موحد للجاليات والمؤسسات والجمعيات الفلسطينية، وأبناء الجالية الفلسطينية على أرضية استقلال المؤسسات التي تعمل ضمن إطار الاتحاد.

وأضافت أن الاتحاد نجح في استقطاب العديد من هذه المؤسسات وتوحيد إطار عملها، معتبرة أن تسجيله رسمياً سيسهل من متابعة قضايا وشئون أبناء شعبنا في أوروبا أمام الدوائر الحكومية.

ودعا الاتحاد أبناء وبنات شعبنا الفلسطيني المقيمين في أوروبا للمبادرة والعمل سوياً من أجل خدمة قضايا أبناء شعبنا، والدفاع عن قيم ومفاهيم الهوية الوطنية الفلسطينية في كل المحافل وعلى كافة الأصعدة.

تجدر الإشارة أن الاتحاد نظم العديد من النشاطات الثقافية في عدة مدن أوروبية من أهمها/ مهرجان الأرض للأفلام الوثائقية في سردينيا تحت إشراف وتنفيذ رئيس الاتحاد، إضافة إلى نشاطات أخرى من ندوات ومحاضرات شارك بها مثقفون وكُتّاب فلسطينيون.