نظم قطاع الصيادين في كتلة الوحدة العمالية، الإطار العمالي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، اعتصاماً حاشداً أمام ميناء الصيادين في بحر دير البلح وسط قطاع غزة، رفضاً لممارسات وانتهاكات قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق الصيادين الفلسطينيين في بحر القطاع.

ورفع الصيادون لافتات كُتب على بعضها “لا لسياسة الاحتلال بحق الصيادين ومراكبهم “، و” أنا صياد أبحث عن لقمة عيش لي ولأبنائي” و”نعم لكرامة الصياد وحقوقه” .

وقال جمال الأقرع مسؤول قطاع الصيادين في الكتلة:” يأتي الاعتصام في إطار دعم الصيادين في مواجهة إجراءات الاحتلال وانتهاكاته، في ملاحقة مراكب الصيادين ومصادرتها وإطلاق النار صوبهم واعتقالهم، وتقليص مساحة الصيد من 15 ميل بحري إلى 6 أميال، مما يهدد إجراءات تخفيف الحصار في قطاع غزة “.

ودعا الأقرع الأطراف الوسيطة المصرية والأممية للتدخل السريع والضغط على الاحتلال الإسرائيلي لإلزامه بوقف الاعتداءات على الصيادين والسماح لهم بالصيد بحرية ودون مضايقات.

وطالب الأقرع نقابة الصيادين بالقيام بدورها بشكل أوسع في الدفاع عن الصيادين وحقوقهم.‎