من نشا وترعرع بين يدي حب الوطن والانتماء اليه والتفاني في العمل الجاد المخلص ونكران الذات وحب الظهور والعزيمه وقوة الارادة وتوخي الموضوعية والاتزان والاسترشاد بالخلق الاسلامي المح الكريم المستند لتقوى الله ومحبة الناس والتواضع لهم والحرص على خدمتهم .. كريم النفس كما هو الخلق والحازم عندما يستقر الراي على قرار فيه مصلحة الوطن والامه عندها يضعه فوق كل المصالح والاعتباا ر هذا هو  الدكتور ورجل الخير محمد عياش  فكيف لايكون القبطان الناجح لقادة مسيرة الخير كيف لايكون القائد الناجح وهو  فلسطيني  الاصل .. كل الحب والتقديرلقد كنتم وما زلتم يا سيدي النموذج الإنساني ومنبع الأصالة  الفلسطينية  النابضة بالمحبة العربية والأخلاق السامية ، والحق أن من لم يعرفكم لم يعرف مفاتيح الهدي الوطني في حياته ، وقد عرفناكم الأخ الناصح والأب الحاني ، وكنا وما زلنا نعتز بشيمكم وحكمتكم متمنين لكم مزيد من التقدم والنجاح