حمل عضو المجلس الوطني الفلسطيني الدكتور "محمد عياش" رسالته التي خص بها الحكومة الفلسطينية الثامنة عشرة برئاسة الدكتور "محمد اشتيه " خالص تهنئته وأمنياته
وقال الدكتور عياش : نامل النجاح للحكومة الفلسطينية الجديدة التي نالت ثقة الرئيس "محمود عباس" الذي لا يدخر جهداً من أجل تأكيد حضور وطننا الحبيب فلسطين وتألقه في مختلف المحافل العربية والدولية.
واضاف الدكتور محمد عياش: نهنئ الشعب الفلسطيني ونتمنى معه أن تفتح الحكومة الجدية صفحة جديدة مشرقة في تحقيق أمانيه وتطلعاته وتوفير الخدمات للمواطنين وتلبية احتياجاتهم.
وتمنى عياش النجاح للحكومة الجديدة في استمرار وتعزيز التوافق الوطني ومواجهة التحديات الإجتماعية والإقتصادية والأمنية الناجمة عن التهديدات الصهيونية ، وان تحقق في الوقت نفسه برامجها الوطنية للتنمية الشاملة وتوفير الامن والرخاء والتقدم والإزدهار ، والنهوض بالاقتصاد الوطني ودعم عائلات الشهداء والأسرى والجرحى. وتحقيق الوحدة الوطنية، والتحضير للانتخابات التشريعية، وتعزيز صمود المواطن على أرضه، والدفاع عن القدس.
وختم الدكتور عياش رسالته بقوله : أتقدم من حكومتكم بأسمى آيات التبريك وأدعو لكم باستمرار مسيرة التميز التي يقودها رئيسنا المناضل "محمود عباس " ونتمنى للجميع دوام الرفعة والمنعة والإستقرار والازدهار".
وقد أدت الحكومة الفلسطينية الجديدة برئاسة الدكتور محمد اشتية، عضو اللجنة المركزيّة لحركة فتح، مساء السبت، اليمين القانونية أمام الرئيس محمود عباس، في مقر الرئاسة برام الله.
وأكد رئيس الحكومة الجديدة أن حكومته ستخدم كل الفلسطينيين، وأن برنامجها يلبي أولويات مختلف مكونات المجتمع الفلسطيني، وهو برنامج الرئيس وبرنامج منظمة التحرير الفلسطينية.
وشهدت الحكومة تغيرات واسعة، إذ ضمت 16 وزيرا جديدا إلى الحكومة، مع بقاء 5 وزراء سابقين في مناصبهم.