عاما بعد عام ونشاطا بعد نشاط تبرهن أعمال ونشاطات الدكتور "محمد عياش"  بانه لازال من ابرز رجال الجالية الفلسطينية والعربية قولا وفعلا ونشاطا وتميزا وتاثيرا .

في زمن الانتكاسة والخوف والصمت والشح يبرز اسم الدكتور "محمد عياش" ونشاطاته المميزة الهادفة  لإبراز اسم فلسطين ، يعمل "عياش"  دائما بصمت ويبذل الوقت والجهد والمال لا ينتظر جزاء ولا شكورا .

 بل انه ومع كل خطوة يخطوها يواجه النقد والغيرة والنميمة من أعداء النجاح فاقدي القدرة على العطاء بكافة أنواعه ومسمياته.

اعتاد الدكتور "محمد عياش"  ان ان يبذل الوقت والجهد والمال لبناء دور العبادة والسكن لمسلمي رومانيا والتي تعتبر سابقة في تاريخ العلاقات الفلسطينية الرومانية ، واعتاد ان يقوم وطوال شهر الصيام بتقديم موائد الرحمن وعلى نفقته الخاصة ، وان يساعد المحتاجين سرا وان يدعم أبناء بلده وجلدته في مشاريعهم ومؤسساتهم . والجميع يقرا عن استجابة الدكتور عياش لنداءات المواطنين في الداخل الفلسطيني .

ضمن هذا الاطار واستمرارا لرسالة العطاء ، دعى الدكتور عياش في الأمس أبناء الجالية الفلسطينية الى وليمة الإفطار الرمضاني السنوية والتي اعتاد أقامتها كل عام في رومانيا .

وكما في كل عام امتلا مطعم  البوكولومندو بأبناء الجالية الفلسطينية على مختلف اتجاهاتهم وألوانهم وأعمارهم  وانتماءاتهم... وحدهم الشهر الفضيل والمناسبة الكريمة .

في الحفل تواجد طاقم السفارة الفلسطينية وعلى راسهم السفير الفلسطيني السيد " فؤاد الكوكالي " وجميع ممثلي المؤسسات والمنظمات الفلسطينية العاملة على الساحة الرومانية ، في مشهد للوحدة الوطنية الفلسطينية افتقده الجميع في الفترة السابقة .وحضر الحفل ممثلي الجاليات العربية والمراكز الإسلامية .

يوم الإفطار الفلسطيني في رومانيا لم يكن يوما عاديا أوافطارا رمضانيا كريما وحسب ، وانما كان حدثا استثنائيا  ابرز وحدة الصف الفلسطيني في رومانيا ، ووحدة الكلمة والموقف  ، وخاصة في هذه الأيام العصيبة التي تمر على العلاقات الرومانية الفلسطينية وتأثيرها على أبناء الجالية الفلسطينية في رومانيا .

رسالة الوحدة الوطنية التي كتبها عياش بدعوته الكريمة وصلت ولاشك الى من يهمه الامر ،

 

رابط الصور 

https://ayash.ro/ar/gallery/35528-2019-05-27-07-12-42

 

 رابط الفديو 

 

 https://ayash.ro/ar/2018-12-22-09-01-55/35529-2019-05-27-07-18-37