استنكر عضو المجلس الوطني الفلسطيني د. محمد عياش ، العملية الاجرامية و الارهابية التي اقترفتها قوي الشر والارهاب، في أول ايام العيد من خلال استهداف كمين للجيش المصري البطل

وادان د. عياش بأشد العبارات هذا الهجوم الإرهابي الذي استهدف هذه النقطة في مدينة العريش بمحافظة شمال سيناء، وأسفر عن استشهاد ضابط و أمين شرطة وستة مجندين.

وإعتبر ممثل السيد الرئيس للجاليات في أوروبا أن هذة العملية الجبانة التي تستهدف أمن واستقرار مصر لن تفت في عضدها، ولن تضعف دورها ومكانتها الأقليمبة والدولية

وتقدم د. عياش بخالص التعازي لأسر شهداء الواجب الوطني، سائلًا المولى عز وجل أن يتغمدهم بواسع رحمته، ويسكنهم فسيح جناته، ويلهم أهلهم وذويهم الصبر والسلوان، وأن ينعم على المصابين بالشفاء العاجل، وأن يحفظ مصر وأهلها من كل مكروه وسوء.

وكانت وزارة الداخلية المصرية قد أعلنت استشهاد 8 من عناصرها، في هجوم إرهابي على كمين أمني شمال سيناء.

وأضافت في بيان أن عناصر إرهابية استهدفت كمينا أمنيا غرب مدينة العريش، وقوات الأمن تبادلت إطلاق النار مع المهاجمين ما أسفر عن مقتل 5 إرهابيين، وأنها تواصل ملاحقة العناصر الإرهابية.