استقبل الرئيس محمود عباس، الدكتور محمد عياش عضو المجلس الوطني الفلسطيني في مقر الرئاسة بمدينة رام الله.

ورحب الرئيس بالدكتور عياش مثنيا على دوره وجهوده في خدمة قضية شعبه في المحافل الأوروبية 

 

وبدوره، عاهد عياش، الرئيس أبو مازن  على المضي معه في معركته الشرسة من أجل التمسك بالثوابت  ورفضه لصفقة القرن وكل المؤامرات التي تحاك ضده.

وجدد عياش، مبايعته للرئيس في كل ما يقوم به من خطوات من أجل التمسك  بهذه الثوابت.

واعتبر عياش ثبات وصمود الرئيس أصدق تمثيل لإرادة الشعب الفلسطيني، وقال "عياش سيبقى الرئيس ابو مازن الصقر العنيد ًوالمتمرد على الاحتلال".


وأضاف عضو المجلس الوطني الفلسطيني، "رغم الضغوط على القيادة الفلسطينية في محاولة لإجهاض الثوابت الوطنية فقد وضع الرئيس خطوطا حمراء في وجه كل من يحاول تمرير وتسويق صفقات مشبوهة ومرفوضة وطنيًا".

وقال عياش: "الرئيس يخوض معركة الثوابت الوطنية، وعلى كافة فصائل العمل الوطني الالتفاف حول الرئيس الذي يواجه ضغوطا أميركيةً وتهديدات إسرائيلية بسبب تمسكه بهذه  الثوابت".