اعتاد الدكتور "محمد عياش" عضو المجلس الوطني الفلسطيني على زيارة وطنه وأقربائه وأصدقائه مرة على الأقل كل عام، ولكن زيارة هذا العام كانت الأطول والأكثر تركيزا وأهمية، خاصة أنها أتت في ظروف صعبة تمر بها القضية الفلسطينية وخاصة على الساحة الأوربية التي ينشط ضمنها الدكتور عياش

تضمنت هذه زيارة هذا العام عدة لقاءات وكان أهمها وأبرزها على الإطلاق لقائه بصاحب الفخامة صديق العمر، الصقر، العنيد ،المتمرد على القوة ،وصاحب القلب الحنون الرئيس الفلسطيني "محمود عباس". وكانت زيارة هامة بكل معنى الكلمة وستكون لها نتائج إيجابية على العمل الفلسطيني قريبا جدا .

 

ومن ثم تابع الدكتور "محمد عياش" لقاءاته فالتقى بكل من:

الأخ "أبو جهاد" عضو اللجنة المركزية لحركه فتح والذي تمتد علاقته به منذ العام .1971

ومع الأخ العميد "أبو العز" قائد منطقة طولكرم وقيادات وضباط المنطقة .

ومع الأخ اللواء "أبو بكر" محافظ طولكرم والعميد "المغربي" رئيس الديوان فى الأمن الوطني.

ومع الأخ والصديق الأستاذ "عبد الرحيم ابوجاموس"  عضو المجلس المركزي الفلسطيني.


وبدعوه من معالى الدكتور "نعيم العبوشي" طبيب الرئيس الخاص شارك الدكتور "محمد عياش" في حفل زفاف ابنه احمد فى كفر عبوش.

كما قام الدكتور عياش بزياره الرجل والأب والأخ الخلوق الفريق الحاج "إسماعيل جبر" احد المؤسسين لحركه فتح.

 

وكان لابد للدكتور عياش من لقاء أصدقائه وعلى راسهم الدكتور "حنا عيسى"  رئيس الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات.

بالإضافة الى الكثير من اللقاءات التي سيعلن عنها في حينها .