عضو المجلس الوطني الفلسطيني الدكتور محمد عياش بشدة اعلان نتنياهو الأخير بفرض السيادة الإسرائيلية على منطقة غور الاردن وشمال الاردن إذا فاز في الانتخابات المقررة 17 سبتمبر الجاري  

 وأعرب د. عياش عن رفضه  المطلق" لهذه التصريحات التي اعتبرها "انتهاكا للقانون الدولي ولميثاق الأمم المتحدة ولقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بما فيها قراري مجلس الأمن 242 و 338"

و قال " إن تصريحات نتنياهو لكسب الأصوات في الانتخابات المرتقبة"، مؤكدا أن أرض فلسطين ليست جزءا من الحملة الانتخابية و إذا كان نتنياهو يعتقد أنه بضم الكتل الاستيطانية سيربح الأصوات الانتخابية على المدى القريب، فهو وإسرائيل الخاسران على المدى البعيد فهو المدمر الرئيسي لعملية السلام، وأي حماقة يرتكبها ستعكس نفسها سلبا عليه، محليا ودوليا".

ودعا عضو المجلس الوطني دول الاتحاد الأوربي، إلى المسارعة والاعتراف بالدولة الفلسطينية لما في ذلك من دعم لحل الدولتين، في ظل المخاطر التي تواجه إقامة الدولة الفلسطينية على حدود عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.

وأشاد د. عياش بمواقف الكثير من  دول العالم الأخيرة خاصة الدول العربية  من تصريحات نتنياهو العنصرية حول ضم أجزاء من الضفة الغربية وتحديدا الأغوار، ودعوتها لعقد مؤتمر إسلامي عاجل للرد على هذه الدعوة والوعود الانتخابية.

وقال "إن موقف دول العالم من تصريحات نتنياهو الأخيرة هو محل ترحيب وتقدير من الشعب الفلسطيني وقيادته، ودليل واضح على الرفض المطلق لسياسة نتنياهو العنصرية، التي يجب ان تترجم الى أفعال حقيقية لمنع تفشي العنصرية، ووضع حد للممارسات الاسرائيلية المخالفة للشرعية الدولية وانهاء الاحتلال الاسرائيلي"

واكد أن حق شعبنا في أرضه ودولته فلسطين بعاصمتها القدس واضح وغير قابل للتأويل، وأن الأغوار جزء لا يتجزأ من أراضي دولة فلسطين، وأن شعبنا باق في ارضه ولن يقبل بانتقاص حق من حقوقه مهما عظمت التضحيات والتهديدات.
 
وختم د. عياش حديثه قائلا:" ان أفضل طريقة للرد على تصرفات الأرعن نتنياهو هو انهاء الانقسام البغيض والتمسك بالوحدة الوطنية والسير خلف رئيسنا وقائدنا ورمز عزتنا وفخرنا وشرعيتنا السيد الرئيس محمود عباس 

وكان  الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد اعتبر  في بيان  أن "جميع الاتفاقات الموقعة مع الجانب الإسرائيلي وما ترتب عليها من التزامات تكون قد انتهت، إذا نفذ الجانب الإسرائيلي فرض السيادة الإسرائيلية على غور الأردن وشمال البحر الميت وأي جزء من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967"