أكد عضو المجلس الوطني د. محمد عياش الى ضرورة  تكريس ترشيح الرئيس محمود عباس كخيار اجماع وطني وإسلامي بصفته القاسم الوطني المشترك بين الجميع.

 واعتبر د.عياش خلال اجتماع لرجال الأعمال الفلسطينيين عقد في بوخارست  بحضور د. نبيل شعث وعدد من القيادات الفلسطينية وعضو المجلس الثوري د. جمال نزال.  ان إنجاز هذه الخطوة سيبعث الثقة والارتياح في صفوف فلسطينيي الشتات نظرا لتمسك الرئيس ابو مازن بخيار حق العودة والذي تضمنه القرار ١٩٤ كجزء من مبادرة السلام العربية التي نجح  الرئيس عباس في اعتماداتها كمرجع دولي للحل .

ودعا د. عياش على ضرورة  توحيد الصفوف في أوساط الجاليات الفلسطينية  تأييدا للشرعية الوطنية بوصفها صمام الأمان في وحدتنا كشعب

وجدد عضو المجلس الوطني بأن الرئيس محمود عباس نفسه لا زال هو الأقدر على جلب العالم لتأييد برنامجه    وتحويله لنقطة اجماع وطني تجلس حولها القوى الوطنية والإسلامية مشيرا الى أن هذا البرنامج تبلور في ذكرى الاستقلال الفلسطينية  في الدورة ال ١٩ للمجلس الوطني الفلسطيني وبني عليها برنامج منظمة التحرير منذ العام ١٩٨٨