رحب عضو المجلس الوطني الفلسطيني الدكتور "محمد عياش " بقرار المدعية العامة في محكمة الجنايات الدولية "فاتو بنسودا"، الذي دعا للتحقيق في ارتكاب إسرائيل جرائم حرب في قطاع غزة والضفة بما فيها القدس المحتلة.
واعتبر الدكتور "عياش"  هذا القرار خطوة كبرى في الاتجاه الصحيح، ويُعبر عن موقف دولي آخذ بالتبلور لصالح شعبنا وحقوقه الوطنية وقضيته الفلسطينية.
وهنأ الدكتور "عياش" سيادة الرئيس "محمود عباس"  على حكمته وصبره وبعد نظره في الخطوات التي بداها عام 2011 حين قرر الذهاب للحصول على عضوية الامم المتحدة رغم المعارضة الكبيرة له آنذاك والضغوط الهائلة التي تعرض لها .
واكد الدكتور "محمد عياش" ان اعلان المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية يشكل انحيازا للعدل والحقيقة، وسيتم القيام  بكل جهد قانوني ممكن لمحاكمة إسرائيل على جرائم الحرب التي ارتكبتها بحق أبناء شعبنا في قطاع غزة والقدس والضفة الغربية.
.وبين أن تضحيات شعبنا لن تذهب هدرا، وأن ما يتحقق على الصعيد الدولي من تأييد للقضية والحقوق الوطنية الفلسطينية ما هو إلا واحد من الثمار المرتقبة للاستراتيجية الكفاحية التي تبناها سيادة الرئيس

"إن هذا اليوم عظيم لأننا حققنا فيه ما نريد، واعتبارا من اليوم ستبدأ ماكينة المحكمة الجنائية الدولية بتقبل القضايا التي سبق أن قدمناها" رئيس دولة فلسطين محمود عباس تعليقا على القرار