دولة فلسطين-حيا  الدكتور محمد عياش عضو المجلس الوطني الفلسطيني رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس، في مدينة القدس المحتلة، المطران عطا الله حنا لدوره البطولي في الدفاع عن قضايا شعبه ومقدساته ،متمنياً له الصحة والسلامة بعد تعرضه لعملية تسميم ، وإعلان سيادته أن الاحتلال الإسرائيلي  وراء هذه العملية 

وتقدم د. عياش  الى سيادة المطران / عطا الله حنا الصديق العزيز الوفي والى أخواننا المسيحين بالتهنئة والتبربكات  بمناسبة أعياد الميلاد المجيد ، سائلا الله عز وجل أن يكون عام سعادة وهناء وعام يلتئم فيه الشمل الفلسطيني ويتوحد شعبنا وينتهي الأنقسام البغيض ويندحر الاحتلال وتقام الدولة وعاصمتها القدس الشريف بقيادة رئيسنا ورمز شرعيتنا محمود عباس " أبو مازن "ويعود اللاجئين الى مدنهم وقراهم 

وقال د. عياش" رسائلك يا أبونا   دائما رسائل حب وفرح وسلام  لجميع بني البشر  تنشد دائما السلام العادل .وان شعبنا الفلسطيني واحدا موحدا يدعو لك بالصحة والعافية ونقول لك ميلاد مجيد وكل عام وانت والجميع بألف خير "

وكان الأب  حنا قال  في تصريحات للتلفزيون الرسمي الأردني، من أحد مستشفيات العاصمة عمان أمس، حيث جرى نقله إليها لتلقي العلاج: " إن ما جرى قد يكون محاولة اغتيال، أو إبقائي مريضا طوال الحياة ... تداعيات المادة السامة، خطيرة، خاصة على الجهاز العصبي".

وتابع: " لا استطيع الجزم أن "إسرائيل"، تقف وراء هذه الحادثة، لكن المؤشرات تشير إلى أنها تقف وراءها".

وأضاف: " أعتقد إنْ ثبت تورط الكيان الاسرائيلي في هذه الحادثة، فإن هدفها لم يكن يرقى إلى اغتيال، إنما محاولة لإيذائي".

و من الجدير بالذكر  أن مؤسسة إسرائيلية قامت  الأسبوع الماضي، برش مواد كيميائية، بالقرب من البطريركية، في المدينة المقدسة، ما أدى إلى إصابة حنّا، ونقله للعلاج في مستشفيات الأردن.