أصدر الدكتور " محمد عياش " بيانا دعى من خلاله الاخوة أبناء الجاليات الفلسطينية في الشتات للتوحد خلف الأخ روحي فتوح لتسريع مهمته في توحيد الجاليات بما يخدم قضية شعبنا
وجاء في البيان ان تفعيل دور الجاليات في الشتات والعمل على إنجاح عملها يمكن أن يبدا بالنقد الايجابي للأخطاء والعثرات التي رافقت تشكيلها ومحاولة تجاوز الخلافات الفلسطينية – الفلسطينية لان الهدف اكبر بكثير من تلك الخلافات الداخلية
ان إقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس يجب ان يكون الهدف الاسمى والاساسي الذي ننطلق منه في عمل تلك الجاليات .
لقد شهدت الفترة الماضية بعض العثرات ولكن متابعة المسيرة اهم بكثير من التوقف لتبادل الاتهامات . يجب على أبناء الشعب الفلسطيني العمل بكل الجد والهمة والإخلاص لإعادة الالق الى مشروع اتحاد الجاليات بالاستفادة من الأخطاء والعثرات التي رافقت ولادتها العسيرة .
والاخ "روحي فتوح" امل واعد في الحراك الفلسطيني لما عرف عنه من خبرة كبيرة في العمل النضالي والنقابي هو بشرة خير لجميع الفلسطينيين وثروة نضالية يجب الاستفادة منها ومن خبرتها .
وبين الدكتور عياش رغبته في عقد اجتماع تشاوري لقادة العمل الفلسطيني للاتفاق على خطوات مرحلية تهدف الى صهر جميع الجاليات في بوتقة العمل الفلسطيني وفق خطط محددة مع الإبقاء على الخصوصيات لكل جالية وبلد يضمها .