في الثامن من نيسان 2017، توفي الشاعر الفلسطيني أحمد دحبور، بعد صراع مع المرض، ودفن في مدينة البيرة.

ولد دحبور في حيفا في الثاني من نيسان 1946، وحين بلغ العامين، حملته أمه على كتفها مهاجرة به من الموت والدمار إلى لبنان ثم إلى سوريا ليستقر في مخيم حمص للاجئين، ويتعلم في مدارس المخيم، لكنه لم يتلق التعليم الكافي، ولم يكن يحمل شهادة عليا، ورغم ذلك فقد كان يعتبر مرجعاً شعرياً ولغوياً موثوقاً.