- من البديهي عندما يحقق شخص ما النجاح والثروة، هذا يعني  تلقائيًا أن أطفاله وأحفاده أيضا سيعيشون في رخاء. ومع ذلك هناك العديد من النجوم خرجوا عن هذه القاعدة، وقرروا سحب "الملعقة الذهبية" من أفواه أطفالهم وحرمانهم من الميراث.

بارون هيلتون
توفي آخر الأطفال الباقين على قيد الحياة لمؤسس سلسلة فنادق "هيلتون" الشهيرة، كونراد هيلتون، في 19 ايلول في السنة الثانية والتسعين من حياته، تاركا 97% من ثروته (2.5 مليار دولار) للمؤسسة الخيرية التي أسسها والده.

لبارون 8 أطفال، 15 حفيدًا (من بينهم باريس هيلتون)، سيتقاسمون الملايين الباقية من الثروة. وقرار بارون لم يكن مفاجأ لهم، حيث كانوا يعرفون ذلك لفترة طويلة.
 
بيل غيتس
وقع مؤسس شركة "مايكروسوفت" وزميله وارن بافيت وثيقة يتعهدا بموجبها بالتبرع بثروتها لاحتياجات المجتمع. وقد حصل الصندوق، الذي أسسه بيل وزوجته ميليندا، بالفعل معظم على ميراث رجل الأعمال (أكثر من 78 مليار دولار)، وسيحصل على باقي الثروة بعد وفاة بيل غيتس. ووفقا لرجل الأعمال، يجب أن يتعلم أطفاله أهمية العمل وكسب رزقهم.

لتون جون
قرر المغني الشهير عدم ترك الميراث لأبنائه ومنح 53 مليون جنيه للأعمال الخيرية. وأوضح قراره بالرغبة في تعليم أطفاله احترام العمل، حتى يتعلموا من تجربتهم الخاصة أن المال في عالمنا ليس سهلاً. يقول جون "إن ترك ملعقة ذهبية للطفل في فمه سوف يدمر حياته".

مايكل بلومبرغ
الملياردير، مؤسس ومالك وكالة بلومبرغ للأنباء، وقع أيضًا على وثيقة، بحيث لا تذهب جميع أمواله بعد وفاته إلى أطفاله، ولكن إلى الأعمال التي تصب في مصلحة المجتمع. وقد كانت وصيته إرسال 34 مليار دولار للمنظمات الخيرية التي تعمل في مجال الطب والتعليم والعلوم. وقال بلومبرغ معلقا على قراره " أفضل شيء يمكن أن يتركه لأطفاله هو عالم أفضل لهم ولأطفالهم".

تيد تيرنر
أنشأ مؤسس شبكة "CNN" أول مؤسسة خيرية في عام 1990، تعمل المنظمة على حل المشكلات البيئية في جميع أنحاء العالم، وانضمت في عام 2010 إلى المعاهدة لإرسال الأموال إلى الأعمال التي تصب في مصلحة المجتمع.

وفقًا لرجل الأعمال الذي يمتلك ثروة تبلغ ملياري دولار ، فإنه يعيش على شفا الفقر ، حيث أن جميع أمواله تقريبًا تنتمي إلى مؤسسات عامة خيرية، ومعظم أطفاله (وهم خمسة) يعملون في مؤسسات خيرية عائلية.

مارك زوكربيرغ
انضم مؤسس موقع "فيسبوك"  وزوجته أيضا إلى نفس الوثيقة. يرعى صندوقهم الخيري المشترك العديد من المشاريع في مجال الطب والتعليم وحل المشكلات الاجتماعية. ووفقا لهما سيحصل الصندوق على 99% من ثروتهما البالغة 63.5 مليار دولار خلال حياة الزوجين، ولكن 1% سيتم توزيعها كميراث (حوالي 600 مليون دولار).

جاكي شان
قال جاكي جاكي إنه كان سيعطي نصف ثروته فقط للجمعيات الخيرية، لكنه في عام 2012 غير رأيه وقرر التخلي عن كل شيء حتى آخر يوان. أوضح جاكي قراره "إذا كان أطفاله يعتقدون أنهم يستحقون هذا المال، فلن يمنعهم شيء من كسبهم بمفردهم".